هيئة الإعلام تعد ستراتيجية للذكاء الاصطناعي

هيئة الإعلام تعد ستراتيجية للذكاء الاصطناعي

تستعد هيئة الإعلام والاتصالات لإعداد ستراتيجية للذكاء الاصطناعي، تأخذ بنظر الاعتبار التحديثات العالمية على أخلاقيات الذكاء الاصطناعي.

وقال رئيس مجلس المفوضين في الهيئة، المهندس بسام سالم إن الهيئة بصدد إعداد ستراتيجية للذكاء الاصطناعي من أجل تنظيمه، منوهاً بأنها ستتعاون مع الجهات الدولية من أجل نقل التجارب العالمية، لكي لا تكون اللوائح مانعة للتطور.

وشدد على أهمية اإعداد هذه الستراتيجية من أجل تطور البلد مع مراعاة القضايا والأمور المجتمعية.

من جانبه، أوضح الخبير في مجال الذكاء الاصطناعي ورئيس جامعة الشعب الدكتور يوسف خلف، في حديث لـ”الصباح”، أنه لا توجد ستراتيجية في العلم تحد من تطور التكنولوجيا أو تقنيات المعلومات خصوصا الذكاء الاصطناعي الذي أحدث ثورة قبل عامين، منبهاً إلى أن الأمم المتحدة واليونكسو وكل المؤسسات الأممية وضعت ستراتيجيات لتطبيق الذكاء الاصطناعي والاستفادة منه في عدة مجالات ووضع أخلاقيات لضمان الاستخدام الآمن له.

وأشار إلى أن مكتب رئيس الوزراء وهيئة الإعلام والاتصالات يبذلان جهداً مع المختصين لوضع ستراتيجية وطنية وأطر عامة لاستخدام وتنفيذ الذكاء الاصطناعي في مؤسسات الدولة للاستفادة منه في عدة مجالات، معرباً عن أمنياته بأن تدرس هذه الستراتيجية الواقع وتأخذ بنظر الاعتبار التحديثات العالمية على موضوع مهم هو أخلاقيات الذكاء الاصطناعي، خصوصاً أنه دخل في المجالات الطبية وتحليل البيانات التي تتسم في بعض الأحيان بالحساسية والخصوصية في الدول المتقدمة، مما استدعى وضع ضوابط لاستخدامات هذه التقنيات والأخلاقيات.

ولفت إلى أن الذكاء الاصطناعي تقنية مفيدة للمجتمع بشكل عام، مستدركاً أنه يتضمن تحديات يمكن أن تسبب أضراراً وتأثيرات جانبية للاستخدام السيء حاله حال كل التقنيات والاستخدامات الإلكترونية.

تابعونا عبر تليغرام
Ad 6
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com