الرئيسية » محليات » معهد حواري يدعو الدولة للإهتمام بمراكز البحوث بإعتبارها مصدرا لإنتاج الأفكار وتحليل الظواهر العالمية

معهد حواري يدعو الدولة للإهتمام بمراكز البحوث بإعتبارها مصدرا لإنتاج الأفكار وتحليل الظواهر العالمية 

دعا مختصون في المعهد العراقي لحوار الفكر والذي يشرف عليه همام حمودي للاهتمام بمراكز البحوث والتطوير والدراسات والإعلام بإعتبارها مصدرا لإنتاج الأفكار واتخاذ القرارات وتحليل الظواهر السياسية والاقتصادية على مستوى العالم .

جاء ذلك خلال الندوة الثانية للموسم الثقافي الرمضاني العاشر والتي نظمها المعهد العراقي لحوار الفكر بعنوان (اعلام التوحش واليات المواجهة، كيف نحاصر الارهاب اعلاميا في التلفزيون والفضاء الالكتروني).

وبحث محاور الندوة البروفيسور هاشم حسن عميد كلية الاعلام بجامعة بغداد، وعباس عبود سالم باحث واعلامي، وعصام عباس امين باحث مختص بتحليل الخطاب الاعلامي للجماعات الارهابية، وتخللها العديد من النقاشات والمداخلات من قبل النخب المشاركة بالندوة.

واوضح الباحثون ان الحرب الاعلامية من منظور داعش لا تقل اهمية عن الحرب العسكرية بل انها تحتل المرتبة الثانية لدى التنظيم الارهابي، وان القضاء على عقيدة داعش تتم من خلال انهاء فكرة اعلاميا وتدمير مؤسساته عبر تعاون اقليمي ودولي.

واستعرض المجتمعون اهداف اعلام داعش كالتجنيد، والترويج، للفكر الارهابي، والاغراء، والتأثير على المعنويات، وبث الكراهية والعنف، فيما اشاروا الى ان داعش نجح اعلاميا من حيث توحيد خطابه الاعلامي، وان تفكيك هذا الخطاب يتطلب رصد وتحليل لانتاج خطاب نوعي في المقابل.

وكشف الباحثون عن اعتماد داعش على شبكة الانترنت ووسائل التواصل الاجتماعية في بث افكاره وذلك لصعوبة مراقبته وسرعة انتشاره وقلت تكلفته، وتطرقوا للاهداف النفسية والسياسية التي يعمل داعش على تحقيقها اعلاميا.

يحدث الان