الرئيسية » جميع الاقسام » سياسة » أردوغان: عملية شرق الفرات ستبدأ مع تشكيل مركز عمليات مشترك مع واشنطن

أردوغان: عملية شرق الفرات ستبدأ مع تشكيل مركز عمليات مشترك مع واشنطن 

أكد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أن العملية ستبدأ في شرق الفرات مع تشكيل مركز العمليات المشترك مع الولايات المتحدة الأمريكية بشأن إقامة منطقة آمنة في شمال سوريا.
أنطاكيا – سبوتنيك. وقال أردوغان في مؤتمر صحفي مع نظيره الأوكراني فلاديمير زيلينسكي، مساء اليوم الأربعاء: “سنشكل مركز عمليات مشترك مع الولايات المتحدة ومع تشكيله ستبدأ العملية في شرق الفرات”.

وأضاف أردوغان “كانت المباحثات بين العسكريين الأتراك والأمريكيين إيجابية وسوف تستمر”.
ومضى الرئيس التركي قائلا “مع قرار تشكيل مركز العمليات المشتركة نقوم باتخاذ خطوات مع الولايات المتحدة”.

وأوضح الرئيس التركي “نخطو حاليا خطوة، ولن أحدد موعدا لتأسيس مركز عمليات مشترك ولكن قررنا تأسيسه”.

ولفت أردوغان “المسألة الأساسية كانت اتخاذ خطوة في شرق الفرات ونقوم حاليا بتحقيق ذلك مع الأمريكيين”.

وكانت وزارة الدفاع التركية، قد قالت في بيان، اليوم الأربعاء: “سيتم في أقرب وقت ممكن تشكيل مركز عمليات مشترك مع الولايات المتحدة الأمريكية لإنشاء وتنسيق المنطقة الآمنة وإدارتها”.

وأضافت الدفاع التركية “تم التوصل إلى تفاهم لاتخاذ التدابير اللازمة لتحويل المنطقة الآمنة إلى ممر آمن وعودة اللاجئين السوريين إلى بلدهم”.

وأوردت السفارة الأمريكية في أنقرة بيانا مشتركا أكد اتفاق وزارتي الدفاع في البلدين على “تسريع تنفيذ كافة التدابير من أجل معالجة المخاوف والقلق الأمني لدى تركيا”، متابعا: “سيتم تشكيل مركز عمليات مشترك في أقرب وقت ممكن لتنسيق وإدارة المنطقة الآمنة معا”.

وأضاف البيان المشترك: “ستصبح المنطقة الآمنة بمثابة ممر سلام، وستبذل كافة الجهود من أجل إعادة المهجّرين السوريين إلى بلدهم”.

وتهدد تركيا بشكل متكرر بشنّ عملية في شرق الفرات، وكذلك في منبج السورية، ضد وحدات حماية الشعب الكردية السورية، إحدى فصائل قوات سوريا الديمقراطية، التي تصنفها أنقرة ككيان إرهابي، إذا لم تسحبها الولايات المتحدة من هناك، ولاحقا، قررت أنقرة تأجيل العملية العسكرية بعد إعلان واشنطن سحب قواتها من سوريا.
وكانت أنقرة اتهمت الإدارة الأمريكية بالمماطلة في تنفيذ ما اتفق عليه حول الوضع في شمال سوريا.

وتريد أنقرة إقامة منطقة آمنة بعمق لا يقل عن 30 كيلومترا، فيما اقترحت واشنطن منطقة بعمق ما بين 7 إلى 8 كيلومترات لتنفيذ العملية التركية.

وكان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أعلن يوم الأحد، قائلا: “سندخل إلى شرق الفرات كما دخلنا إلى عفرين وجرابلس والباب شمالي سوريا وأخبرنا روسيا والولايات المتحدة بذلك”، مؤكداً أن تركيا ستنفذ عملية شرق نهر الفرات في شمال سوريا، في منطقة تسيطر عليها ميليشيا وحدات حماية الشعب الكردية.

وقال أردوغان “لقد نفد صبر تركيا من الولايات المتحدة، التي توصلت إلى اتفاق مع أنقرة لتنفيذ منطقة آمنة في شمال شرق سوريا. تم إطلاع كل من روسيا والولايات المتحدة على العملية”.

يحدث الان