الرئيسية » تقارير » هل يستطيع العراق امتلاك منظومة الدفاع الجوي الروسية لحماية أجوائه ؟

هل يستطيع العراق امتلاك منظومة الدفاع الجوي الروسية لحماية أجوائه ؟ 

قال سفير العراق لدى طهران، سعد جواد قنديل، اليوم الاثنين، إن بغداد تتفاوض مع روسيا لشراء منظومة “إس 300” الصاروخية للدفاع الجوي، لافتًا إلى أنه من الوارد شراء المنظومة.

من جانبه أكد رئيس لجنة الأمن والدفاع في البرلمان العراقي محمد رضا، يوم الخميس الماضي، تفعيل المفاوضات بين الجانبين العراقي والروسي لشراء منظومة “إس300”.

وأضاف رضا في تصريح صحفي : “هذا الموضوع كان من المفترض أن يتم منذ فترة طويلة بعد أن تم استهداف أكداس الحشد الشعبي في بغداد والمحافظات قبل عدة أشهر حيث تم احتياج هذا السلاح، وقد تحركت الجهات المسؤولة إلى إحياء المفاوضات فيما يخص عقد أس300”.

معارضة الولايات المتحدة

وبشأن ما إذا كانت واشنطن ستعارض هذه الصفقة، أكد رضا: “نعم نتوقع معارضة أمريكية، وفي الواقع هذا الموضوع كان متوقفاً بسبب معارضة الجانب الأمريكي، لكن على العراق التحرك نحو هذا الاتجاه خاصة وأن العلاقة في مجال التسليح مع روسيا قديمة ومناسبة للعراق”،

لافتا إلى أن “منظومات الدفاع الجوي العراقي من النوع الأمريكي الموجودة حاليا لدى العراق بدائية، ولدينا منظومة روسية أكثر تطورا وأكثر مدى وهي الآن تعمل لدى الدفاع الجوي العراقي وموزعة في أماكن مهمة، وحتى في أماكن سيادية، ولكننا نطمح إلى شراء منظومة “إس-300”.
وفي وقت سابق، أشار رضا إلى أن “الولايات المتحدة الأمريكية لم تطبق بنود الاتفاقية الأمنية، المتعلقة بحماية الأجواء العراقية، خصوصا مع وجود خروقات خطيرة وكبيرة، من قصف مخازن الأسلحة العراقية، التي هي خزين لمقاتلة إرهابيي تنظيم “داعش” (المحظور في روسيا)”.

وفي السياق نفسه قال كريم علاوي، عضو لجنة الأمن والدفاع في البرلمان العراقي لصحيفة “وول ستريت جورنال”: “نحتاج إلى أنظمة دفاع جوي قوية، وقد خيب ظننا الأمريكان عدة مرات، لم يقدموا المساعدة في توفير الأسلحة اللازمة”.

و أعلن إيغور كوروتشنكو، عضو المجلس العام بوزارة الدفاع الروسية، أنه يمكن للعراق تحسين نظام دفاعه الجوي بمساعدة نظام الصواريخ الروسية إس-400.

وأكد كوروتشنكو أن مقتل الجنرال الإيراني قاسم سليماني على يد الجيش الأمريكي خلال غارة جوية على العراق يدل على أن بغداد بحاجة إلى تحسين نظام الدفاع الجوي.

وقال كورتشنكو لوكالة “سبوتنيك”: “العراق شريك لروسيا في مجال التعاون العسكري التقني، ويمكن لروسيا إرسال الوسائل اللازمة لضمان سيادة البلاد وحماية موثوقة للمجال الجوي، بما في ذلك توريد صواريخ إس-400 وغيرها من أجزاء نظام الدفاع الجوي، مثل “بوك-إم3″ و”تور-إم2″ وغيرها”..

يحدث الان