الرئيسية » محليات » الصحة العالمية بالعراق تؤكد: 80% من أهالي بغداد لايرتدون كمامات .. وهذا ما نحذر منه !

الصحة العالمية بالعراق تؤكد: 80% من أهالي بغداد لايرتدون كمامات .. وهذا ما نحذر منه ! 

-رغم ارتفاع عدد الإصابات يُسجل في العراق معدل شفاء أعلى من المعدل العالمي يصل إلى 80٪ بفضل تقوية النظام الصحي وتحسين البروتوكولات العلاجية وهو ما رفع عدد المتعافين وقلل المتوفين.

-معظم الإصابات بكورونا في العراق حدثت لأشخاص اعمارهم تتراوح ما بين 30-40 سنة وبواقع أكثر من سبعين ألف مصاب وهو ما يفسر بأن هذه الفئة هي أكثر الفئات غير الملتزمة بالوقاية ومن تسبب بنقل العدوى لبقية الفئات.

-عدد الوفيات في هذا المعدل العمري (30-40 سنة) هو الاقل ولا يتجاوز الـ 300 شخص بينما معدل الوفيات فوق سن الخمسين يزيد عن 2500.

-رغم ارتفاع نسب الاصابات الا ان نسبة الاشغال في المستشفيات لا تزيد عن 40% لان غالبية المواطنين يتلقون العلاج في منازلهم لكن نحذر من ان الشعور بالأعراض المتقدمة دون مراجعة المستشفى سيمهد للوفاة واغلبية المتوفين يصلون المستشفيات متأخرين ويغادرون الحياة بعد يوم أو اثنين.

-هناك 14500 من الكوادر الطبية اصيبوا بكورونا وما زال منهم أكثر من 2700 تحت العلاج، ندعو الحكومة للتخفيف عنهم وزيادة رواتبهم لأنهم يخاطرون بحياتهم وردع اية محاولات اعتداء عليهم.

80%من اهالي بغداد ممن يخرجون الى الشوارع غير ملتزمين بارتداء الكمامات وفق ما شاهدناه نحن، ومن يصاب يلوم النظام الصحي رغم انهم يعرضون أنفسهم للخطر بسبب عدم التزام الوقاية ويجب الحذر كذلك من اعتماد علاجات تنشر على الفيس بوك، هذا يهدد حياة من يتعاطاها.

يحدث الان