الرئيسية » جميع الاقسام » عربي ودولي » عباس: لا نقبل العمل مع “حماس”

عباس: لا نقبل العمل مع “حماس” 

شدّد الرئيس الفلسطيني محمود عباس، على “أنّنا لن نقبل بالإستمرار في العمل مع “حركة حماس” وهي تشرّع الإنقسام، وأنا قرّرت أن أعيد النظر بكلّ ما أفعله مع “حماس” في قطاع غزة”، مشيراً إلى “أنّني سأتّخذ خطوات غير مسبوقة وستكون مؤلمة بعدما أوقفت “حماس” المصالحة، إذا لم تعد عما فعلته”.
وأكّد عباس، خلال لقائه السفراء العرب في واشنطن، الّذين شرح لهم تفاصيل ما حدث بينه وبين الرئيس الأميركي دونالد ترامب، وقضية الأسرى وأمر المصالحة، أنّه “لا بدّ من وقفة حاسمة”، لافتاً إلى أنّ “السطات الفلسطينية دفعت 52% من الميزانية لقطاع غزة”، موضحاً أنّ “ذلك شيء طبيعي ومن باب المسؤولية أمام الشعب”، منوّهاً إلى أنّ “منذ سيطرة “حماس” عام 2007 على القطاع، توجّه لجامعة الدول العربيةوطلب التدخل”، مبيّناً أنّ “الجامعة قامت بتكليف مصر بدور الوسيط بين الحكومة الفلسطينية و”حماس”، إلّا أنّ الأمور تعقّدت لعلاقة الحركة بالإخوان المسلمين”. وكشف أنّ “قطر تبّرعت لتلعب دور الوسيط، ونحن رأينا أنّها قد تنجح في لعب دور الوسيط النزيه، وهي تعتبر وسيطاً نزيها، مشيراً إلى أنّه “في المرة الأخيرة، قدّمنا ورقة لقطر، ولكن “حماس” لم تعط الرد على ملاحظاتنا”، مشدّداً على أنّ “الأخطر من ذلك أنّ “حماس” في هذه الأثناء أعلنت عن تشكيل حكومة لها في غزة، رغم وجود حكومة الوفاق الوطني الّتي شكّلت بالتوافق معها عام 2014″، مطالباً بـ”إجراء إنتخابات رئاسية وبرلمانية فلسطينية فوراً”.

يحدث الان