الرئيسية » جميع الاقسام » اقتصاد » الخطوط الجوية ترد على تصريحات الساعدي بسأن تزويد الطائرات في المحطات الخارجية

الخطوط الجوية ترد على تصريحات الساعدي بسأن تزويد الطائرات في المحطات الخارجية 

ردت شركة الخطوط الجوية العراقية، السبت، على تصريح للنائب ناظم الساعدي تحدث عن وجود “فساد” بعقود تزويد الطائرات العراقية في المحطات الخارجية يزيد على مليون دولار شهريا، مشيرة إلى أن التصريح تضمن “مغالطات” و”مبالغات مثيرة للجدل”.

وقال المدير العام للشركة سامر كبة في بيان تلقت اخر الاخبار نسخة منه، نسخة منه، إن “النائب ناظم الساعدي أصدر بيانا يتضمن العديد من المغالطات والمبالغات المثيرة للجدل، وإيماناً منا بمبدأ الشفافية ومن أجل اطلاع الرأي العام على الحقائق الكاملة لتكون الصورة واضحة أمام الجميع نتساءل كيف يصل الهدر إلى مبلغ مليون دولار شهريا لعقود تزويد الطائرات بالمحطات الخارجية في حين أن كل المبالغ الأصلية للتزويد الطائرات بالوقود في الداخل والخارج لا تصل إلى هذا الرقم الكبير!”، مبينا أن “هذا مثبت وبالأرقام لدى الخطوط الجوية العراقية”.

وأضاف كبة أن “البيان أشار إلى أن توجيهات الوزير على التعاقد المباشر مع الشركات العالمية الرصينة دون وسطاء، والشركة ماضية بذلك وأرسلت ثلاثة كتب رسمية للمفتش العام حول التعاقد المباشر مع شركات عالمية رصينة ولم تردنا الإجابة إلى الآن، وهنا لابد من التوضيح أن دور مكتب المفتش العام هو دور رقابي لا تنفيذي والشركة ملتزمة بالإجابة على كل تساؤلات المفتش العام في وزارة النقل وكل هذا مثبت بالأوراق والكتب الرسمية”.

وتابع كبة “بهذه المناسبة نشد على أيدي الجميع لمحاربة الفساد وكشف الحقائق شرط أن تكون حقيقية وخاضعة للدلائل والأوراق الرسمية، خصوصا وان شركة الخطوط الجوية العراقية أبوابها مفتوحة أمام الجهات الرقابية ومستعدة لتزويدهم بكل الإثباتات، وما الخطوات السريعة المتقدمة للشركة إلا دليل على حجم العمل وآخرها مضاعفة أرباح الخطوط الجوية العراقية خلال الفترة الأخيرة لذا ندعو الجميع إلى دقة التصريح واخذ المعلومة الحقيقية من مصادرها الرسمية لتكون الصورة واضحة أمام الجميع”.

وكان النائب ناظم الساعدي كشف، أمس الجمعة، عن وجود فساد بعقود تزويد الطائرات العراقية بالمحطات الخارجية يزيد على مليون دولار شهريا، فيما أشار إلى أن هدر هذا المبلغ “لا يستهان” به.

يحدث الان