الرئيسية » جميع الاقسام » سياسة » مفوضية الانتخابات تعلن اكمالها إختيار مدراء الدوائر والاقسام ومسؤولي الشعب

مفوضية الانتخابات تعلن اكمالها إختيار مدراء الدوائر والاقسام ومسؤولي الشعب 

‎أكملت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات إختيار( ٣٣٧) موظف من أصل (٨٦٠ ) متقدماً لتسنم مناصب مدراء الدوائر والاقسام ومسؤولي الشعب في المكتب الوطني ومكاتب المحافظات الانتخابية.

وقد تمت عملية الاختيار وفق آلية تم إعلانها من قبل مجلس المفوضين في الموقع الالكتروني الرسمي للمفوضية (http://www.ihec.iq/)، بغية الوصول الى جهاز إداري مستقل ونزيه وفق المعايير المهنية والكفاءة وبعيداً عن المحاصصة والولاءآت والانتماءات السياسية.

‎وفي سياق متصل ببناء الهيكل الاداري والفني، قامت اللجنة العليا المشكلة من أربعة أعضاء من مجلس المفوضين بمقابلة عدداً من الموظفين المرشحين لتسنم المناصب العليا كالامين العام لمجلس المفوضين و مدير عام دائرة الاحزاب والتنظيمات السياسية و معاون رئيس الادارة الانتخابية للشؤون الفنية ومعاون رئيس الادارة الانتخابية للشؤون الادارية والمالية.

وتم تحديد المرشحين لهذه المناصب بعد أن خاطبت مفوضية الانتخابات الهيئات المستقلة ذات العلاقة بعمل المفوضية مثل (مجلس القضاء الاعلى، ومجلس القضاء في الاقليم، هيئة النزاهة، البنك المركزي العراقي وديوان الرقابة المالية) لغرض ترشيح من يروه الاكفأ من موظفيهم الراغبين بتسنم منصب مدير عام في مفوضية الانتخابات وفق الشروط القانونية الواردة في قانون المفوضية رقم (٣١) لسنة ٢٠١٩. وتتضمن الشروط التحصيل الدراسي وسنين الخبرة التي يجب ان لا تقل عن (١٠) سنوات بالاضافة الى ان يكون مستقلا وغير مشمول باجراءات المساءلة والعدالة.

وكان التقديم عن طريق ملء استمارة لشغل المنصب من قبل المرشح مرفقة باستمارة التقييم والمصادقة على الترشيح من قبل الرئيس الاعلى لتلك الموسسات مع إبداء الرأي.

‎واكد مجلس المفوضين أن عملية اختيار الأفضل من ذوي الخبرات الفنية والادارية هو المفتاح لتحقيق النجاح وهو الخيار الاستراتيجي الذي تبناه أعضاء مجلس المفوضين لضمان إجراء العملية الانتخابية المقبلة بكل نزاهة وشفافية وبالتعاون مع فريق الامم المتحدة.

كما اكد مجلس المفوضين حرصه على إطلاع الشارع العراقي وبشكل دوري على أهم الاجراءات المتخذة داخل أروقة المفوضية العليا المستقلة للانتخابات إيمانا منه بأن العمل بشفافية هو الطريقة الوحيدة لبناء جسور الثقة بين الناخب والمفوضية المؤتمنة على أصواتهم وارادتهم.

يحدث الان