الرئيسية » جميع الاقسام » سياسة » 5 أسماء بارزة في إدارة أوباما تعود إلى فريق بايدن

5 أسماء بارزة في إدارة أوباما تعود إلى فريق بايدن 

طرح الرئيس الأميركي المنتخب جو بايدن خمسة من أكبر الأسماء المرشحة لإدارته الجديدة، بالاعتماد على أسماء بارزة من البيت الأبيض في عهد إدارة الرئيس السابق باراك أوباما.

كشف بايدن في حدث بعد ظهر عمن اختاره لشغل موقع مستشار السياسة الداخلية بالبيت الأبيض وهي سوزان رايس، التي شغلت منصب مستشارة الرئيس باراك أوباما للأمن القومي وسفيرة الولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة. وبات دينيس ماكدونو، كبير موظفي البيت الأبيض في عهد أوباما، المرشح الآن لمنصب وزير شؤون المحاربين القدامى.

وكذلك اختار بايدن لمنصب وزير الزراعة توم فيلساك الذي شغل نفس المنصب في إدارة أوباما. أما النائبة عن ولاية أوهايو مارسيا فادج، فقد تم اختيارها لتكون وزيرة الإسكان في الإدارة الجديدة؛ وكاثرين تاي كبير المستشارين التجاريين في لجنة الطرق والوسائل بمجلس النواب، فتم اختيارها كممثل تجاري للولايات المتحدة.

تم انتخاب أوباما لأول مرة بناء على وعود بتجاوز السياسات الحزبية، لكنه رأى بعض أهداف السياسة الرئيسية تصطدم بكونغرس غير متعاون، خاصة بعد مكاسب الجمهوريين في الانتخابات التكميلية لعام 2010.

ويشعر بعض الديمقراطيين التقدميين بالقلق الآن من أن بايدن يستمد الكثير من فريق أوباما، الذي شعروا بأنه كان يجب أن يكون أكثر جرأة في جهوده لإعادة تشكيل الحكومة.

وفي السياق، قال مارك ريدل، الخبير الاستراتيجي الديمقراطي الذي أسس مجموعة مؤيدة لبايدن خلال الحملة الرئاسية لعام 2020 ، إنه لا يوجد خطر في الاعتماد بشكل كبير على قادة إدارة أوباما البارزين السابقين. لكنه نصح فريق بايدن بإعطاء الأولوية للسيطرة على جائحة فيروس كورونا بما يكفي لتحفيز النمو الاقتصادي، بدلاً من الخوض في نقاشات حول السياسات الاجتماعية التي قد تسمح لجمهوريي الكونغرس بمنع المبادرات السياسية الشاملة بسهولة أكبر.

كما قال ريدل: “سيكون نجاح أو فشل الإدارة متمثل في التفكير خارج الصندوق، هل يركزون على الوظائف؟”

رايس، التي كان يُعتقد في السابق أنها وصلت إلى أن تصبح اختيار بايدن النهائي لخوض الانتخابات معه كنائبة للرئيس قبل أن يستقر بايدن على كامالا هاريس، من المقرر أن يكون لها تأثير واسع النطاق على نهج الإدارة القادمة في الهجرة والرعاية الصحية وعدم المساواة العرقية. وكانت عملت من كثب مع بايدن عندما كان نائبا لأوباما.

تم تكليف ماكدونو بإدارة وكالة كبيرة قدمت تحديات تنظيمية لكلا الحزبين على مر السنين. ومن المتوقع أن يوجه فيلساك، وهو حاكم سابق لولاية أيوا، السياسة الزراعية مع التركيز على الولايات الزراعية الكبرى، على غرار ما فعله مع أوباما.

فادج هي اختيار بايدن لرئاسة وزارة الإسكان والتنمية الحضرية على الرغم من أن بعض الديمقراطيين الأميركيين الأفارقة البارزين في الكونغرس يحثونه على تعيينها وزيرة للزراعة – وبالتالي إعادة التفكير في كيفية مكافحة الحكومة الفيدرالية لقضايا الجوع على الصعيد الوطني.
رايس وفادج أميركيتان من أصل أفريقي وتاي أميركية آسيوية، ما يعكس وعد بايدن باختيار مجلس وزراء متنوع يعكس تركيبة البلاد.

يحدث الان