الرئيسية » محليات » الداخلية توقف أفراد الشرطة الذين احتجزوا شابا قبل ان يفارق الحياة

الداخلية توقف أفراد الشرطة الذين احتجزوا شابا قبل ان يفارق الحياة 

امر وزير الداخلية قاسم الاعرجي يوم الجمعة بتوقيف أفراد الشرطة الذين أوقفوا شابا من سكان الديوانية في كربلاء قبل أن يفارق الحياة وسط اتهامات للشرطة بتعذيبه حتى الموت.

وقال الناطق باسم وزارة الداخلية العميد سعد معن في بيان ورد لاخر الاخبار ، إن الأعرجي “أمر وكاجراء احترازي بتوقيف المفرزة التي اعتقلت الشاب والتحقيق معهم وتقديمهم للعدالة في حال ثبوت تقصيرهم أو اخلالهم بالواجب أو سوء استخدامهم للسلطة”.

ويأتي هذا التحرك بعد أن أصدرت الداخلية بيانا في وقت سابق اليوم سردت فيه رواية شرطة كربلاء، ومفادها بأن الشاب قضى نتيجة وعكة صحية، نافية ان يكون قد تعرض للتعذيب.

ووفق رواية شرطة كربلاء، فأن الشاب حسين مازن من سكنة الديوانية تعرض إلى وعكة صحية أثناء احتجازه في مقر للشرطة وجرى نقله إلى مستشفى الهندية لغرض معالجته إلا أنه فارق الحياة اثناء محاولة الطبيب معالجته.

وجرى اعتقال الشاب مع مجموعة من الشبان قالت الشرطة انهم كانوا يتسكعون في منطقة الجمعية في الهندية، دون توضيح التهمة الموجهة اليهم والتي استدعت توقيفهم ونقلهم إلى مقر الشرطة.

وذكرت شرطة كربلاء أن خبراء الأدلة الجنائية كشفوا على الجثة وثبت عدم تعرض الشاب إلى أي كدمات أو آثار للضرب أو التعذيب.

لكن ذوي الشاب طالبوا بتشريح الجثة لدى الطب العدلي في بغداد لضمان حيادية التحقيق.

يحدث الان